La ville de Casablanca

Se connecter avec
  • "تطلق مدينة الدار البيضاء قائمة تطبيقاتها "كازاستور

"تطلق مدينة الدار البيضاء قائمة تطبيقاتها "كازاستور

تواصل مدينة الدار البيضاء انفتاحها على العالم الرقمي من خلال الاعتماد على وحدة إدارة الأعمال الرقمية التابعة لشركة التنمية المحلية "الدار البيضاء للخدمات".  والتي تأسست في دجنبر 2014 بمبادرة من الجماعات الثرابية لمدينة الدار البيضاء، وتعمل هذه الشركة على دراسة الخطة الرئيسية للتحول الرقمي للدار البيضاء الكبرى بالتعاون مع خبراء استشاريين.  وقد تُوِّجت هذه الخطة بإطلاق مجموعة من المشاريع القصيرة والمتوسطة الأمد.

«منصة «كازاستور 

تعد كازاستور الثمرة الأولى التي جنتها الخطة الرئيسية للتحول الرقمي للدار البيضاء الكبرى.  وهي عبارة عن منصة على شبكة الإنترنت مخصصة لتقديم التطبيقات الشبكية والتطبيقات الخاصة بالهواتف النقالة التي تهم مدينة الدار البيضاء.

هذه المنصة هي الأولى من نوعها في المملكة وتركز أساسا على المقاربة التشاركية، كما وتهدف إلى جعل المواطن فاعلا أساسيا في تنمية المدينة.  علاوة على ذلك، تركز كازاستور في المقام الأول على المهتمين بالتكنولوجيات الحديثة، من أجل حثهم على اقتراح التطبيقات والمستجدات التي يمكن أن تسهل حياة المواطنات والمواطنين في الدار البيضاء.

غير أن كازاستور ليست مخصصة فقط للمهوسين بالتكنولوجيا. بل هي متوفرة ومجانية لجميع محبي التكنولوجيات الحديثة الذين يطمحون لرفع الدار البيضاء إلى رتبة المدن الذكية.  تقدم كازاستور فضاء للتقاسم والتبادل، حيث يلتقي مطورو البرامج والمهتمين بالتكنولوجيات الحديثة ومعظم سكان الدار البيضاء، بغية تبادل الآراء والنشاطات التي تهم المصلحة العامة لكافة المواطنين.

كيف يعمل ذلك؟

يمكن لثلاثة أنواع من المستخدمين استخدام منصة كازاستور، ويتعلق الأمر: بالزوار، والمستخدمين والمطورين.

 لا يتطلب ملف تعريف الزائر أية مصادقة، مما يجعل الوصول الأولي إلى صفحات المنصة على شبكة الإنترنت في متناول يد جميع رواد الانترنت. ومع ذلك، فإن الإجراءات التي يمكن للزائر القيام بها تقتصر فقط على البحث وعرض محتوى التطبيقات المقترحة، وقراءة المدونات، وأخيرا الولوج إلى الجدول الزمني للأنشطة.

يسمى النوع الثاني من المستخدمين "مستخدم كازاستور"، يسمح بالإضافة إلى ما سبق، بالمشاركة في أنشطة المنصة وأيضا في تقييم المحتوى.  ويتم ذلك عن طريق إنشاء حساب "مستخدم". يتم المصادقة عليه عن طريق إدخال المعلومات الشخصية، أو من خلال الولوج عبر الشبكات الاجتماعية مثل الفيسبوك أو غوغل.

 وبالتالي يمكن للمستخدم اقتراح الأنشطة التي تتعلق بالتكنولوجيات الحديثة، شريطة أن يتم تنظيمها في مدينة الدار البيضاء.  يمكن للمستخدم أيضا اقتراح موضوعات تتعلق بالتكنولوجيات الحديثة. ويجب كتابة هذه المقالات من قبل المستخدم صاحب الفكرة، أو أن تحتوي على مصدر أو مرجع الكاتب.

تجدر الإشارة إلى أن المقالات والأنشطة المقترحة من قبل المستخدمين تخضع لمراقبة مسبقة.  إذ أن المشرفين على كازاستور يراقبون باستمرار محتوى المنشورات المرسلة من قبل المستخدمين، للتحقق من احترامهم لميثاق استخدام المنصة على شبكة الإنترنت.  وفي نفس السياق يتوصل المشرفون بتقارير عن تجاوزات ارتكبها المستخدمون.  يتم تقديم التقارير من قبل المستخدمين والمطورين، من أجل تعويدهم على المشاركة في احترام القواعد الأخلاقية وميثاق المنصة على شبكة الإنترنت. يمكن لمستخدمي كازاستور أيضا تقييم أو التعليق على المقالات والتطبيقات المقترحة من قبل المستخدمين الآخرين، وأيضا مشاركة المحتوى الخاص بهم على الشبكات الاجتماعية.

أما النوع الأخير من مستخدمي منصة كازاستور هم المطورون.  الذين يستفيدون من نفس حقوق المستخدم العادي لكازاستور، مع إمكانية تقديم تطبيقات جديدة ونشرها في المنصة. سيشجع هذا النوع من المستخدمين مطوري الويب ومطوري تطبيقات الهواتف النقالة على تقديم منتجاتهم حتى يتم تنزيلها واستخدامها من قبل المستخدمين وزوار منصة كازاستور.

 كما أن التطبيقات التي توضع على الانترنيت من قبل مطوري البرامج تخضع هي أيضا للمراقبة، للتحقق أولا من أن محتواها وثيق الصلة بمدينة الدار البيضاء، وأنها كاملة وجاهزة للاستخدام.

وماذا بعد؟

في هذا السياق، تشجع كازاستور المستخدمين على المشاركة قدر الإمكان والانخراط في أنشطة المنصة، من خلال منحهم شارات، من أجل التمييز بين المستخدمين والمطورين النشطين جدا عن غيرهم. ولن يكون لذلك سوى أثر إيجابي على نوعية الخدمات التي يقدمها المستخدمين من خلال الترويج لنظام بيئي يحفز على التنافس الإيجابي بينهم.

 

ولذلك تسعى كازاستور لتصبح بيئة غنية للتبادل والتقاسم. كما أنها ستساهم في تطوير موثوقية وهيكلة التطبيقات والتبادلات من أجل المساهمة في بروز الرقمية كمركز رئيسي لمدينة الدار البيضاء.

 الهدف المبتغى: أن يكون وسيطا أساسيا بين مواطني وزوار الدار البيضاء من ناحية، ومن جهة أخرى الإدارة العمومية.

Connectez-vous pour ajouter un commentaire

Aidez-nous à comprendre ce qui se passe


Que se passe-t-il ?